منتديات نجوم القل
اهلاوسهلا بك في بيتك نتمي ان تسجل معنا وتشاركنا افكارك

منتديات نجوم القل


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 بحث حول مراحل تكون الأمشاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jozef002
Admin
Admin
avatar

المدير
المشرف
الاسد عدد المساهمات : 6103
نقاط التميز 22077
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 26
mms الي

مُساهمةموضوع: بحث حول مراحل تكون الأمشاج   الأربعاء يناير 12, 2011 3:37 am




يقول الله تعالى مبينًا مراحل التطور الجنيني‎:
‎{ ‎ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ¤ ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ¤
ثم‎ ‎خلقنا النطفة علقة فخلقنا ‏العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا
العظام‎ ‎لحما ثم أنشأناه خلقًا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين‎} ‎‎[‎سورة
المؤمنون13-14‏‎]
والمرحلة الأولى التي ستكون موضوع بحثنا من هذه المراحل هي‎ ‎مرحلة النطفة‎

النطفة” لغوياً‎ ‎هي‎ ‎القليل من الماء أو قطرة الماء ، وهذا يطابق ماء
الرجل الذي يحوي‎ ‎الحيوانات المنوية ‏كجزء منه . والحيوان المنوي ينسل من
الماء المهين‎ (‎المني) وشكل الحيوان المنوي (النطفة) كالسمكة ‏الطويلة
الذيل (وهذا أحد‎ ‎معاني لفظة سلالة‎)
‎. ‎يقول تعالى‎ ( ‎الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ
خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن‎ ‎طِينٍ . ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلَالَةٍ
مِّن مَّاء ‏مَّهِينٍ‎ ) (‎السجدة :7-8‏‎) .

ويشير إلى ذلك‎ ‎ما رواه أحمد عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال‎:
(‎مر‎ ‎يهودي برسول الله ‏وهو يحدث أصحابه فقالت قريش يا يهودي إن هذا
يزعم أنه‎ ‎نبي فقال لأسألنه عن شئ لا يعلمه إلا نبي، ‏قال فجاء حتى جلس ثم
قال يا‎ ‎محمد مم يخلق الإنسان ؟ فقال رسول الله يا يهودي من كل يخلق من
نطفة ‏الرجل‎ ‎ومن نطفة المرأة‎)
ويبدأ مصطلح النطفة من المنوي والبييضة وينتهي بطور الحرث (الانغراس)، وتمر النطفة خلال ‏تكونها بالأطوار التالية‎


أولاً: الماء الدافق‎:

يخرج ماء الرجل متدفقًا‎ ‎ويشير إلى هذا التدفق قوله تعالى‎: (‎فلينظر الإنسان مم خلق ¤ خلق من ماء ‏دافق‎) ( ‎الطارق 5،6‏‎)
ومما يلفت النظر أن القرآن يسند التدفق للماء نفسه مما يشير إلى أن للماء
قوة دفق ذاتية‎ ‎وقد‎ ‎أثبت العلم ‏في العصر الحديث أن المنويات التي
يحتويها ماء الرجل لابد أن تكون حيوية متدفقة متحركة وهذا شرط ‏للإخصاب‎ ‎
كل حوين له رأس بيضوي بارز قليلاً وجسم قصير وذيل متحرك له القدرة على الحركة التي تساعده ‏على الوصول إلى مكان الإخصاب‎.

وقد أثبت العلم أيضا أن ماء المرأة الذي‎ ‎يحمل البييضة يخرج متدفقًا إلى
قناة الرحم (فالوب)وأن البييضة ‏لابد أن‎ ‎تكون حيوية متدفقة متحركة حتي
يتم الإخصاب‎ ‎

ومن المعلوم أن ماء الرجل مادة (البرستاجلاندين)، التي تحدث تقلصات في الرحم مما يساعد في نقل ‏المنويات إلى موقع الإخصاب‎

كما أن ماء المرأة يحوي بالإضافة إلى‎ ‎البييضة عناصر أخرى تساعد وتشارك في
عملية الإخصاب ‏ومنها بعض الإنزيمات‎ ‎التي تفرزها بطانة الرحم وقناته،
التي تجعل المنوي قادرا على الإخصاب وذلك‎ ‎بإزالة البروتين السكري من رأسه
وتعمل هذه الأنزيمات بالإضافة إلى ذلك على‎ ‎إطلاق الخلايا المحيطة
‏بالبييضة وكشف غشائها الواقي أمام المنوي‏

وبما أن لفظ نطفة بمعنى الكمية القليلة من‎ ‎السائل، فإن هذا المصطلح يغطي
ويصف تلك الكميات من ‏السوائل التي تخرج‎ ‎متدفقة لدى كل من الذكر
والأنثى‎.

ثانياً: السلالة‎:

يأتي لفظ سلالة في اللغة بمعان منها انتزاع الشئ‎ ‎وإخراجه في رفق ، كما
تعني أيضًا السمكة الطويلة. ‏أما الماء المهين‎ ‎فالمراد به هنا ( أي في
طور السلالة ) ماء الرجل‎.
وإذا نظرنا إلى السائل‎ ‎المنوي فسنجده سلالة تستخلص من ماء الرجل وعلى شكل السمكة الطويلة، ‏ويستخرج برفق من الماء المهين

بييضة محاطة بالحوينات المنوية التي تندفع بنشاط‎ ‎نحوها،وعندما يفلح
إحداها في إحداث الإخصاب ‏يكون قد اختير وتبدأ بذلك‎ ‎مرحلة السلالة من
النطفة

ويشير القرآن الكريم إلى ذلك كله في قوله تعالى‎: (‎ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين‎) [‎السجدة 8‏‎]

وخلال عملية الإخصاب يرحل ماء الرجل من المهبل‎ ‎ليقابل البييضة في ماء
المرأة في قناة البييضات ‏‏(قناة فالوب) ولا يصل من‎ ‎ماء الرجل إلا
القليل‎ ‎ويخترق منوي واحد البييضة،‎ ‎ويحدث عقب ذلك‎ ‎مباشرة ‏تغير سريع
في غشائها يمنع دخول بقية المنويات وبدخول المنوي إلى‎ ‎البييضة تتكون
النطفة وتعرف هذه ‏العملية في مراحل النطفة بالسلالة حيث يتم‎ ‎اختيار حوين
واحد وبييضة واحدة ليتحدا مبتدئين التخلق ‏البشري، ويفقد‎ ‎الحوين المنوي
بعد دخوله الخلية ذيله وغطاءه ليذوبا وتندمج المادة‎ ‎الوراثية بعدئذ‎. ‎

الأمشاج‎: ‎ويشير الحديث النبوي الشريف إلى أن الإخصاب لا يحدث من كل ماء
الذكر، وفي ذلك يقول ‏رسول الله‎ (‎ما من كل الماء يكون الولد‎) ‎وهكذا فإن
الخلق من الماء يتم من خلال اختيار خاص، ‏والوصف النبوي يحدد بكل دقة كل
هذه المعاني التي كشف عنها العلم اليوم‎

ثالثاً: النطفة الأمشاج‎:

تأخذ البييضة الملقحة شكل قطرة، ( نطفة الأمشاج‎) ‎أي قطرة مختلطة من
مائين. تعرف علميًا عند بدء ‏تكونها( بالزيجوت = البييضة الملقحة‎)
ويشير القرآن الكريم إلى النطفة الأمشاج بقوله تعالى‎: { ‎إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج‎ } [‎سورة ‏الدهر‎]:

فكلمة أمشاج من الناحية العلمية دقيقة تماماً وهي‎ ‎صفة جمع تصف كلمة نطفة
المفردة، التي هي عبارة ‏عن كائن واحد يتكون من‎ ‎أخلاط متعددة تحمل صفات
الأسلاف والأحفاد لكل جنين‎
‎.
وتواصل هذه المرحلة نموها، وتحتفظ بشكل النطفة، ولكنها تنقسم إلى خلايا‎
‎أصغر تدعى قسيمات ‏جرثومية =(قسيمة أروميةblastomeres ). ‎وبعد أربعة
أيام‎ ‎تتكون كتلة كروية من الخلايا تعرف ‏التوتية‎(morula) ‎وبعد خمسة
أيام من‎ ‎الإخصاب تسمى النطفة كيس الجرثومة = كيسَةٌ أُرَيمِيَّة‎
‎blastocyst) (‎مع‎ ‎انشطار خلايا التوتية إلى جزئين‎ )‎

وبالرغم من انقسام النطفة في الداخل إلى خلايا فإن طبيعتها ومظهرها لا‎
‎يتغيران عن النطفة لأنها تملك ‏غشاءً سميكا يحفظها ويحفظ مظهر النطفة
فيها‎.
وخلال‎ ‎هذه الفترة ينطبق مصطلح ( نطفة أمشاج ) بشكل مناسب تمامًا على
النطفة في‎ ‎كافة تطوراتها، إذ ‏إنها تظل كيانًا متعددًا. فهي إلى هذا
الوقت جزء من ماء‎ ‎الرجل والمرأة، وتأخذ شكل القطرة فهي نطفة، ‏وتحمل
أخلاطًا كثيرة فهي أمشاج‎
بينما لا يسعفنا مصطلح توتة ( هذا المصطلح الــذي يعنى جسماً مصمتاً لا‎
‎سائلاً ) بهــذا المعني، كمــا ‏لا تعبر الأرقــام المستعملة الآن عن هذه‎
‎المعاني
نتاج تكوين النطفة الأمشاج‎: ‎


أ- الخلق‏‎:
وهو البداية الحقيقية‎ ‎لوجود الكائن الإنساني فالمنوي يوجد فيه(23) حاملاً
وراثيًا، كما يوجد في‎ ‎البييضة(23) حاملاً وراثيًا أيضًا. ويندمج المنوي
في البييضة لتكوين‎ ‎الخلية الجديدة التي تحوي عددًا من ‏الصبغيات (
الكروموسومات ) مساويا‎” ‎للخلية الإنسانية (46)، وبوجود الخلية التي تحمل
هذا العدد من ‏الصبغيات‎ ‎يتحقق الوجود الإنساني، ويتقرر به خلق إنسان.
جديد لأن جميع الخطوات‎ ‎التالية ترتكز على ‏هذه الخطوة وتنبثق منها، فهذه
هي الخطوة الأولى لوجود‎ ‎المخلوق الجديد‎.

ب التقدير (البرمجة الجينية‎):
وبعد ساعات من تخلق إنسان جديد في خلية إنسانية كاملة تبدأ عملية أخرى،‎
‎تتحدد فيها الصفات التي ‏ستظهر على الجنين في المستقبل ( الصفات السائدة‎ )
‎كما تحدد فيها الصفات المتنحية التي قد تظهر في ‏الأجيال القادمة، وهكذا‎
‎يتم تقدير أوصاف الجنين وتحديدها‎.

وقد أشار القرآن إلى هاتين العمليتين المتعاقبتين ( الخلق والتقدير ) في
أول مراحل النطفة الأمشاج في ‏قوله تعالى‎: { ‎قتل الإنسان ما أكفره ¤ من
أي شئ خلقه ¤ من نطفة خلقة فقدره‎ } [‎سورة عبس] الآيات ‏‏17-19‏‎.

جـ – تحديد الجنس‏‎:
ويتضمن التقدير الذي يحدث في النطفة الأمشاج تحديد الذكورة والأنوثة، وإلى
هذا تشير الآية الكريمة‎: { ‎وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى ¤ من نطفة إذا
تمني‎ } ‎سورة النجم الآيتان( 45-46 ) فإذا كان المنوي ‏الذي نجح في تلقيح
البييضة‎ ‎يحمل الكروموسوم‎ y ‎كانت النتيجة ذكرًا، وإذا كان ذلك المنوي
يحمل‎ ‎الكروموسوم‎ x ‎كانت النتيجة أنثى‎ .
هل تصور أحد من البشر أن نطفة الرجل حال الإمناء‎ ‎يتقرر مصيرها وما يخرج
منها ذكرا كان أو أنثى ‏؟! هل يخطر هذا بالبال ؟ من‎ ‎أخبر محمدا أن النطفة
بأحد نوعيها‎ (X) ‎أو‎ Y)) ‎هي المسؤولة عن تحديد ‏جنس‎ ‎الجنين ؟ هذه لم
تعرف إلا بعد إكتشاف المايكروسكوب الإلكتروني في القرن‎ ‎الماضي !! حيث
‏عرفوا أن الذكورة والأنوثة تتقرر في النطفة وليس في البويضة‎ ‎، يعني كنا
في أوائل القرن العشرين ‏وكانت البشرية بأجمعها لا تعلم أن‎ ‎الذكورة
والأنوثة مقررة في النطفة لكن القرآن الذي نزل قبل أربعة ‏عشر قرنا‎ ‎يقرر
هذا في غاية الوضوح‎!

رابعاً‎: ‎الحرث‎:

تبقى النطفة إلى ما قبل طور الحرث ( الانغراس ) متحركة وتظل كذلك حين‎
‎تصير أمشاجًا وبعد ذلك، ‏وبالتصاقها بالرحم تبدأ مرحلة الاستقرار التي
أشار‎ ‎إليها الحديث النبوي‎( ‎يدخل الملك على النطفة بعدما ‏تستقر في
الرحم بأربعين أو خمسة وأربعين يومًا‎….)
، وفي نهاية مرحلة النطفة الأمشاج ينغرس كيس الجرثومة = كيسَةٌ‎
‎أُرَيمِيَّة في بطانة الرحم بما يشبه ‏انغــراس البذرة في التربة في
عملية‎ ‎حـرث الأرض، وإلى هذه العملية تشير الآية الكريمة‎: { ‎نساؤكم ‏حرث
لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم‎ } [‎البقرة 222‏‎]
وبهذا الانغراس =التعشيش يبدأ طور الحرث ويكون عمر النطفة حينئذ ستة أيام‎.
‎وفي الحقيقة تنغرس ‏النطفة( كيس الجرثومة‎ blastocyst) ‎في بطانة الرحم‎
‎بواسطة خلايا تنشأ منها تتعلق بها في جدار ‏الرحم والتي ستكون في النهاية‎
‎المشيمة كما تنغرس البذرة في التربة

ويستخدم علماء الأجنة الآن مصطلح‎ ( ‎انغراس) في وصف هذا الحدث، وهو يشبه
كثيرا في معناه كلمة ‏الحرث في العربية‎ ‎وطور الحرث هو آخر طور في مرحلة
النطفة، وبنهايته ينتقل الحميل من شكل‎ ‎النطفة ويتعلق بجدار الرحم ليبدأ
مرحلة جديدة، وذلك في اليوم الخامس عشر‎ ‎وعليه فقد وصف القرآن ‏الكريم كل
جوانب مرحلة النطفة من البداية إلى‎ ‎النهاية، مستعملا مصطلحات وصفية علمية
دقيقة لكل ‏طور من أطوارها‎

ويستحيل عمليًا كشف التطورات وعمليات التغير التي تحدث خلال مرحلة‎ ‎النطفة
من غير استخدام ‏المجاهر الضخمة، نظرا لصغر حجم النطفة. ولقد حدد‎ ‎القرآن
الكريم أول مراحل النطفة بالماء الدافق ‏فقال تعالى‎:{ ‎فلينظر الإنسان
مما خلق ¤ خلق من ماء دافق‎} [‎سورة الطارق] الآيتان(6،5) وحدد آخرها ‏بحرث
النطفة أي غرسها في القرار‎ ‎المكين. وفي العصر الذي ذكر فيه القرآن هذه
المعلومات عن ‏المرحلة الأولى‎ ‎للتخلق البشري، كان علماء التشريح من غير
المسلمين يعتقدون أن الإنسان‎ ‎يتخلق من دم ‏المحيض (16) وظل هذا الاعتقاد
رائجا حتى اختراع المجهر‎ (microscope) ‎في القرن السابع ‏عشر، والاكتشافات
التالية للحيوان المنوي‎ ‎والبييضة، كما ظلت أفكار خاطئة أخرى سائدة حتى
القرن ‏الثامن عشر، حيث عرف‎ ‎أن كلا من الحيوان المنوي والبييضة ضروريان
للحمل . وهكذا فإنه بعد قرون‏‎ ‎عــديدة يتمكــن العلــم البشري مــن
الوصــول إلى مــا ورد في القــرآن‎ ‎الكــريم والسنة النبوية قبل
‏‏1400عام‎.


وصف الرحم بأنه ( القرار المكين‎ ):

وصف القرآن الكريم النطفة بأدق وصف، ووصف المكان الذي تستقر فيه النطفة
بوصفين جامعين ‏معبرين، قال سبحانه وتعالى‏‎: (‎ثم جعلناه نطفة في قرار
مكين‎) [‎سورة المؤمنون13] فكلمة قرار في الآية ‏تشير إلى العلاقة بين
الجنين‎ ‎والرحم فالرحم ـ مكان لاستقرار الجنين أمــا مكــين فهي تشير إلى‎
‎العــلاقة ‏بين الــرحــم وجسم الأم. يقــول الــزبيدي: قــرّ معناة
(استقر‎ ‎واستراح). وكذلك القرار هو مكان يستقر ‏فيه الماء ويتجمع‎
وقد وصف القرآن الكريم المكان الذي تستقر فيه النطفة في الرحم بأنه قرار‎.
وقد كشف العلم الكثير من التفاصيل لهذا الوصف الجامع المعبر،‎
فالرحم للنطفة ولمراحل الجنين اللاحقة سكن لمدة تسعة أشهر‎
وبالرغم من أن طبيعة الجسم أن يطرد أي جسم خارجي، فإن الرحم يأوي الجنين ويغذيه، وللرحم ‏عضلات وأوعية رابطة تحمي الجنين داخله‎.
ويستجيب الرحم لنمو الجنين ويتمدد بدرجة كبيرة ليتلاءم مع نموه فهو قرار له‎
ويحاط الجنين بعدة طبقات بعد السائل الأمينوسي وهي الغشاء الأمينوسي‎
‎المندمج بالمشيمة، وطبقة ‏العظلات السميكة للرحم ثم جدار البطن، وكل هذا‎
‎يمد الجنين بمكان مناسب للاستقرار وللنمو الجيد‎
وهكذا فإن كلمة قرار قد استعملت في القرآن‎ ‎الكريم كل هذه المعاني وغيرها،
متضمنة وظائف الرحم ‏باعتباره مكانًا‎ ‎مناسبًا لاستقرار الجنين وتمكينه
من مواصلة نموه‎ ‎

أما كلمة مكين فتعني مثبتاً بقوة ( ويذكر كثير‎ ‎من المفسرين هذا المعنى عن
تفسير هذه الآية 20) كما ‏تبين آية أخرى من‎ ‎القرآن الكريم معنى ( مكين )
بأنه تمكين بقوة‎ ‎قال تعالى‎: { ‎فلما كلمه قال إنك اليوم ‏لدينا مكين
أمين‎} ‎أي قوي التمكين. (يوسف:4‏‎)
وهذا يشير إلى علاقة الرحم بجسم الأم، وموقعه المثالي لتخلق ونمو كائن جديد،‎ ‎وذلك للأسباب التالية‎:
‎1- ‎موضع الرحم في حوض المرأة العظمي ، وهو محمي أيضاً بأربطة وصفاقات
تمسك‎ ‎الرحم من ‏جوانبه وتسمح له أيضاً بالحركة والنمو حتى أن حجمه يتضاعف
مئات‎ ‎المرات في نهاية الحمل‎ .
‎2- ‎عضلات الحوض والعجان تحفظ الرحم في مكانه‎.
‎3- ‎ويساهم في استقرار الرحم إفراز هرمون الحمل (البروجسترون) الذي يجعل انقباضات الرحم بطيئة‎ ‎‎.
‎4- ‎كما أن الجنين داخل الرحم محاط بأغشية مختلفة تنتج سائلاً أمنيوسياً يسبح فيه الجنين ويمنع عنه ‏تأثير الرضوض الخارجية‎ .
وهكذا فإن كل وصف يتضمن العلاقة بين الجنين والرحم وبين الرحم وجسم الأم،‎
‎قد أدخل في معنى ‏الكلمتين قرار و مكين اللتين تعبران تعبيرًا تامًا عن‎
‎حقيقة الرحم ووظائفه الدقيقة ولا يفطن إلى أهمية ‏هذين الوصفين إلا من له‎
‎علم بحاجات نمو الجنين، وحاجات الرحم، لمواكبة هذا النمو حتى يخرج
‏سليمًا‎. ‎حيث يقول تعالى‎ ( ‎فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ . إِلَى
قَدَرٍ مَّعْلُومٍ . فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ‎ ) ( ‎المرسلات
‏‏:21-23) . صدق الله العظيم

________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://collo-stares.yoo7.com
 
بحث حول مراحل تكون الأمشاج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم القل :: أقسام التعليم و البحث العلمي :: منتدى المرحلة المتوسطة :: منتدى سنة رابعة متوسط-
انتقل الى:  
feed

منتديات نجوم القل


المواضيع الأخيرة
» أفضل ثلاثة مواقع للمهتمين باسواق الفوركس و الكريبتوكيرنسيز
الخميس أكتوبر 12, 2017 1:59 am من طرف محلل متميز

» اخبار موقع yallaforex.net
الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:29 pm من طرف محلل متميز

» 4 Best Automated Social Bookmarking Software
الجمعة يوليو 07, 2017 5:13 pm من طرف jozef002

» موقع نتائج شهادة التعليم الابتدائي 2017
الثلاثاء يونيو 06, 2017 3:51 pm من طرف jozef002

» عروض فوركس رمضان forex ramadan
الإثنين مايو 29, 2017 10:53 pm من طرف محلل متميز

» اقوى عروض البونوص $$$ منحة مالية 30 % قابلة للخسارة وبدون شروط
الجمعة مايو 19, 2017 5:49 am من طرف محلل متميز

» توصيات العملات مجانا
الثلاثاء مايو 09, 2017 7:46 pm من طرف محلل متميز

» توصيات فوركس تليجرام
الجمعة فبراير 24, 2017 2:05 pm من طرف محلل متميز

» اشياء يريدها الرجل اثناء العلاقة الحميمة ولا يبوح بها
الأحد فبراير 12, 2017 4:45 pm من طرف jozef002

سحابة الكلمات الدلالية
تعجبني
nav
Histats
Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! My Ping in TotalPing.com Computers blogs My Zimbio
Top Stories