منتديات نجوم القل
اهلاوسهلا بك في بيتك نتمي ان تسجل معنا وتشاركنا افكارك

منتديات نجوم القل


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فإن التكفير شره عظيم،وخطره جسيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة سوسو
Admin
Admin
avatar

المدير
المشرف
الجدي عدد المساهمات : 3024
نقاط التميز 12229
السٌّمعَة : 100
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 28
mms بنات

مُساهمةموضوع: فإن التكفير شره عظيم،وخطره جسيم   الثلاثاء أبريل 10, 2012 4:47 am

*بسم الله الرحمن الرحيم*

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أما بعد:

فإن التكفير شره عظيم،وخطره جسيم،وعواقبه وخيمة، ونهايته مؤلمة،وفواجعه لا تنتهي.
أخي القارئ الكريم: لا يُسارع في التكفير من كان عنده مُسكةٌ من ورع ودين،أو شذرة من علم ويقين، ذلك بأن التكفير وبيلُ العاقبة،بشع الثمرة، تتصدعُ له القلوب المؤمنة، وتفزع منه النفوس المطمئنة. يقول العلامة الشوكاني في [السيل الجرار] (4/58)وهاهنا تسكب العبرات،ويناح على الإسلام وأهله بما جناه التعصب في الدين على غالب المسلمين من الترامي بالكفر، لا لسنةٍ، ولا لقرآنٍ ،ولا لبيان من الله ،ولا لبرهان، بل لمٌا غلتْ به مراجل العصبية في الدين، وتمكن الشيطان الرجيم من تفريق كلمة المسلمين لقٌنهم إلزامات بعضهم لبعض بما هو شبيه الهباء في الهواء، والسراب بقيعة، فيا لله وللمسلمين من هذه الفاقرة التي هي من أعظم فواقر الدين، والرزية التي ما رزىء بمثلها سبيل المؤمنين... والأدلة الدالة على وجوب صيانة عرض المسلم واحترامه يدل بفحوى الخطاب على تجنب القدح في دينه بأي قادح،
فكيف إخراجه عن الملة الإسلامية إلى الملة الكفرية، فإن هذه جناية لا تعدلها جناية، وجرأة لا تماثلها جرأة، وأين هذا المجترىء على تكفير أخيه من قول الرسول صلى الله عليه وسلم(المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه)) وقوله صلى الله عليه وسلم: (( سباب المسلم فُسُوق وقٍتالُهُ كُفْر))، وقوله صلى الله عليه وسلم( إنٌ دِماءَكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام))اهـ
والأحاديث الخاصة بالترهيب العظيم من تكفير المسلمين كثيرة نذكر منها على سبيل المثال:

1- قوله صلى الله عليه وسلم( أُيٌما َامْرىءٍ قَالَ لأخيه: يا كافر، فقد باءَ بِهَا أحَدُهُما ، إنْ كان كما قال، وإلاٌ رَجَعَتْ عَلَيه))
2- و قوله صلى الله عليه وسلم( مَنْ دَعَا رًجُلاً بالكُفْرِ ، أو قال: عَدُوٌ اللهِ ، ولَيْسَ كذلك إلا حَارَ عَلَيه)). رواهما مسلم في [صحيحه].
3- وقال صلى الله عليه وسلم( لا يَرْمِي رَجُلٌ رَجُلاً بالفُسُوق ، ولا يَرْمِيه بالكُفْر ، إلا ارتدٌتْ عَلَيه ، إن لم يَكُنْ صاحِبُهُ كذِلك)).
4- وقال صلى الله عليه وسلم( مَنْ َرَمى مُؤْمِناً بِكُفْرٍ، فهو كقَتْله))
رواهما البخاري في[ صحيحه]

أخي القاري الكريم:التكفير حكم شرعي، مرده إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، ومن ثبت إسلامه بيقينٍ، لم يَزُلْ عنه ذلك إلا بيقينٍ، ولا يجوز إيقاع حكم التكفير على أي مسلم، إلا ما دل الكتاب والسنة على كفره– دلالة واضحة ، صريحة بينة، فلا يكفي في ذلك مجرد الشبهة والظن.
وقد يَرِدُ في الكتاب والسنة ما يُفهم منه أن هذا القول ، أوالعمل أو الاعتقاد: كفر، ولا يُكَفٌرُ به أحدٌ عيناً إلا إذا أقيمت عليه الحجة بتحقق الشروط وانتقاء الموانع وهي :


((أولاً:العلم، وذلك بأن يعلم المسلم أن هذا العمل كفر ويقابله من الموانع الجهل فمتى حلٌ الجهل ارتفع التكفير، قال سبحانه وتعالى : (( وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا")) [النساء:115]

فمن لم يتبيٌن له الأمر فلا تُنزل نصوص الوعيد عليه.

ثانيا: قصد القول أول الفعل الكفري، والمراد به تعمد القول أول الفعل ويقابله من الموانع الخطأ، أي : أن يقع القول أو الفعل دون قصد كسبق اللسان أو السهو ويدل له قوله تعالى: (("ربنا لا تؤاخذنا إن نسينآ أو أخطأنا"))[البقرة :286] قال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي )) قد فعلت)) رواه مسلم.

ثالثاً: الاختيار ويقابله من الموانع الإكراه قال تعالى: ((مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ ) [النحل:106].

رابعاً: التأويل غير السائغ: ويقابله من الموانع التأويل السائغ، ويدل له اتفاق الصحابة على عدم تكفير الذين استحلوا الخمر لأنهم تأولوا قوله سبحانه: ((لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ)) [المائدة: 90] بجواز شرب الخمر مع التقوى والإيمان .رواه عبد الرزاق في مصنفه بإسناد صحيح، على أن الخمر محرمة تحريماً قاطعاَ ولكن الصحابة لم يكفروهم لوجود الشبهة وهي تأويلهم للآية الكريمة..

وهذا كله لأن التكفير حق لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ومن لم يُصبْ في إطلاقه فإنه يعود إليه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم(مَنْ قَالَ لأخيه يا كافرإن كان كما قال وإلا حَارتْ عليه )). انظر [مخالفات في التوحيد] ص 15.

وإليك أخي القاري الكريم: بيان هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية عن خطر التكفير وضوابطه:


بيان هيئة كبار العلماء
الحمد لله ،والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:
فقد درس مجلس هيئة كبار العلماء في دورته التاسعة والأربعين المنعقدة بالطائف ابتداء بتاريخ 2/4/1419 هـ ما يجري في كثير من البلاد الإسلامية وغيرها من التكفير والتفجير ، وما ينشأ عنه من سفك الدماء، وتخريب المنشآت، ونظراً إلى خطورة هذا الأمر، وما يترتب عليه من إزهاق أرواح برئية، وإتلاف أموال معصومة،
وإخافة للناس ،وزعزعة لأمنهم واستقرارهم، فقد رأى المجلس إصدار بيان يوضٌح فيه حكم ذلك نصحاً لله ولعباده، إبراءً للذمة وإزالة للبس في المفاهيم لدى مَن أشتبه عليه الأمر في ذلك، فنقول وبالله التوفيق:


أولا: التكفير حكم شرعي، مرده إلى الله ورسوله، فكما أن التحليل والتحريم والإيجاب إلى الله ورسوله، فكذلك التكفير، وليس كل ما وصف بالكفر من قول أول فعل، يكون كفراَ أكبر مخرجاً عن الملة.
ولما كان مَرَدٌ حكم التكفير إلى الله ورسوله لم يَجُز أن نُكَفٌر إلا مَن دَلٌ عليه الكتاب والُسنٌة على كُفْرِه دلالة واضحة، فلا يكفي في ذلك مجرد الشبهة والظن ، لِمَا يترتب على ذلك من الأحكام الخطيرة، وإذا كانت الحدود تُدْرَأ بالشبهات، مع أن ما يترتب عليها أقل مما يترتب على التكفير،فالتكفير أولى أن يُدْرَأ بالشبهات؛ ولذلك حذٌر النبي صلى الله عليه وسلم من الحكم بالتكفير على شخص ليس بكافر، فقال( ( أُيٌما َامْرىءٍ قَالَ لأخيه: يا كافر، فقد باءَ بِهَا أحَدُهُما ، إن كان كما قال، وإلاٌ رَجَعَتْ عَلَيه)). وقد يَرِدَ في الكتاب والسنة ما يُفْهَم منه أن هذا القول أو العمل أو الاعتقاد كُفْر ، ولا يكفٌر مَن اتصف به، لوجود مانع يمنع من كفره، وهذا الحكم كغيره من الأحكام التي لا تتم إلا بوجود أسبابها وشروطها، وانتفاء موانعها كما في الإرث ، سببه القرابة- مثلاً- وقد لا يرث بها لوجود مانع كاختلاف الدين ، وهكذا الكفر يكره عليه المؤمن فلا يكفر به. وقد ينطق المسلم بكلمة الكفر لغلبة فرح أو غضب أو نحوهما فلا يكفر بها لعدم القصد ، كما في قصة الذي قال))اللهم أنت عبدي وأنا ربك))أخطأ من شدة الفرح .والتسرٌع في التكفير يترتب عليه أمور خطيرة من استحلال الدم والمال، ومنع التوارث، وفسخ النكاح، وغيرهما مما يترتب عليه الرٌدٌة ، فكيف يسوغ للمؤمن أن يُقْدِم عليه لأدنى شبهة.
وإذا كان هذا في ولاة الأمور كان أشد؛ لما يترتب عليه من التمٌرد عليهم وحمل السلاح عليهم، وإشاعة الفوضى، وسفك الدماء ،وفساد العباد والبلاد، ولهذا مَنَعَ النبي صلى الله عليه وآله وسلم من منابذتهم ، فقال(إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم فيه من الله برهان )). فأفاد قوله))إلا أن تروا)) ، أنه لا يكفي مجرد الظن والإشاعة.
وأفاد قولهكفراً)) أنه لا يكفي الفسوق ولو كَبُر، كالظلم وشرب الخمر ولعب القمار، والاستئثار المحرم. وأفاد قوله(بواحاً)) أنه لا يكفي الكفر الذي ليس ببواح أي صريح ظاهر، وأفاد قوله)) :عندكم فيه من الله برهان)). أنه لابد من دليل صريح، بحيث يكون صحيح الثبوت، صريح الدلالة ،فلا يكفي الدليل ضعيف السند، و لا غامض الدلالة . وأفاد قوله)) :من الله)) أنه لا عبرة بقول أحد من العلماء مهما بلغت منزلته في العلم والأمانة إذا لك يكن لقوله دليل صريح صحيح من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وهذه القيود تدل على خطورة الأمر.
وجملة القول: أن التسرٌع في التكفير له خطره العظيم؛ لقول الله عز وجل: (قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُواْ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ)(سورة الأعراف:33)


ثانياً:ما نَجَمَ عن هذا الاعتقاد الخاطئ من استباحة الدماء وانتهاك الأعراض ، وسلب الأموال الخاصة والعامة، وتفجير المساكن والمركبات، وتخريب المنشآت، فهذه الأعمال وأمثالها محرٌمة شرعاً بإجماع المسلمين؛ لما في ذلك من هتك لحرمة الأنفس المعصومة، وهتك لحرمة الأموال، وهتك لحرمات الأمن والاستقرار، وحياة الناس الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم، وغدوهم ورواحهم، وهتك للمصالح العامة التي لا غِنى للناس في حياتهم عنها.
وقد حفظ الإسلام للمسلمين أموالهم وأعراضهم وأبدانهم وحرٌم انتهاكها ، وشدٌد في ذلك، وكان من آخر ما بلٌغ به النبي صلى الله عليه وسلم أمته فقال في خطبة حجة الوداع إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا،في بلدكم هذا)). ثم قال صلى الله عليه وسلمألا هل بلغٌت ؟اللهم فاشهد)) متفق عليه. وقال صلى الله عليه وسلم اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة)). وقد توعٌدَ الله سبحانه مَن قَتَلَ نفساً معصومة بأشد الوعيد، فقال سبحانه في حق المؤمن: (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا)[النساء :93]، وقال سبحانه في حق الكافر الذي له ذمة في حكم قتل الخطأ: (إِلآٌ أَن يَصَّدَّقُواْ فََإِِن كَانَ مِن قَوْمٍ عَدُوٍّ لَّكُمْ وَهُوَ مْؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُّؤْمِنَةٍ) [النساء: الآية 92] فإذا كان الكافر الذي له أمان إذا قُتِل خطأً فيه الدية والكفارة، فكيف إذا قُتِل عمداً، فإن الجريمة تكون أعظم، والإثم يكون أكبر.وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال( من قَتَلَ معاهداً لم يَرحْ رائحة الجنة)).


ثالثاً: إن المجلس إذ يبيٌن حكم تكفير الناس بغير برهان من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله وعليه وسلم وخطورة إطلاق ذلك، لِماَ يترتب عليه من شرور وآثام،فإنه يُعْلِن للعالم أن الإسلام بريء من هذا المُعْتَقَد الخاطئ، وأن ما يجري في بعض البلدان مِن سفك الدماء البريئة، وتفجير للمساكن والمركبات والمرافق العامة والخاصة، وتخريب للمنشآت هو عمل إجرامي، والإسلام بريء منه،وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر بريء منه ، وإنما هو تصرٌف مِن صاحِب فكر منحرف، وعقيدة ضالٌة، فهو يحمل إثمه وجرمه، فلا يحتسب عمله على الإسلام ، ولا على المسلمين المهتدين بهدي الإسلام، المعتصمين بالكتاب والسُنٌة، المستمسكين بحبل الله المتين، وإنما هو محض إفساد وإجرام تأْباه الشريعة والفطرة، ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه محذٌرة من مصاحبة أهله.قال الله تعالى وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَىٰ مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ(204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ(205) وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ(206))[سورة البقرة206-205-204]


والواجب على جميع المسلمين في كل مكان التواصي بالحق، والتناصح والتعاون على البر والتقوى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة، والجدال بالتي هي أحسن، كما قال الله تعالى: ( وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) [المائدة:2]، وقال سبحانه: **وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ * [التوبة/71]، وقال عز وجل وَالْعَصْرِ(1) إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ(2) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ(3))[العصر]. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (الدين النصيحة)). قيل: لمَن يا رسول الله؟قال)): لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة الناس وعامٌتهم))، وقال عليه الصلاة والسلام ‏مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى)، والآيات والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.

ونسأل الله سبحانه بأسمائه الحُسنى وصفاته العُلى أن يَكُفٌ البأْس عن جميع المسلمين ، وأن يُوَفٌق جميع ولاة أمور المسلمين إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد وقمع الفساد والمفسدين، وأن ينصر بهم دينه، ويعلي بهم كلمته، وأن يُصلح أحوال المسلمين جميعاً في كل مكان وأن ينصر بهم الحق إنه وليُ ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.
رئيس المجلس:
*عبد العزيز بن عبد الله بن باز*
*صالح بن محمد اللحيدان* *راشد صالح بن خنين* *محمد بن إبراهيم بن جبير*
*عبد الله بن سلمان بن منيع* *عبد الله بن عبد الرحمن الغديان* *د/صالح بن فوزان الفوزان*
*محمد بن صالح العثيمين* *عبد الله عبد الرحمن البسام* *حسن بن جعفر العتمي*
*عبد العزيز بن عبد الله بن محمد آل الشيخ* *ناصر بن حمد الراشد* *محمد بن عبد الله السبيل*
*د/عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ* * محمد بن سلمان البدر* *عبد الرحمن بن حمزة المرزوقي*
*د/عبد الله بن عبد المحسن التركي* * محمد بن زيد آل سليمان* *د/بكر بن عبد الله أبو زيد*
*د/عبد الوهاب بن إبراهيم أبو سليمان* *د/صالح بن عبد الرحمن الأطرم*

________________


http://up.msha3ry.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://collo-stares.yoo7.com/u799contact
 
فإن التكفير شره عظيم،وخطره جسيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم القل :: المنتدى الإسلامي العام :: المنتدي الاسلامي العام-
انتقل الى:  
feed

منتديات نجوم القل


المواضيع الأخيرة
» توصيات فوركس تليجرام
الجمعة فبراير 24, 2017 2:05 pm من طرف محلل متميز

» اشياء يريدها الرجل اثناء العلاقة الحميمة ولا يبوح بها
الأحد فبراير 12, 2017 4:45 pm من طرف jozef002

» فوائد ممارسة العلاقة الحميمية بانتظام
الأحد فبراير 12, 2017 4:43 pm من طرف jozef002

» كل ما تحتاجين معرفته عن غشاء البكار
الأحد فبراير 12, 2017 4:41 pm من طرف jozef002

» أفضل شركة ربحية 2017 ربح 110 دولار في التسجيل
الأحد فبراير 12, 2017 4:36 pm من طرف jozef002

» شرح الربح من شركة richmondberks.com
الأحد فبراير 12, 2017 4:33 pm من طرف jozef002

» توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه المصرى
السبت فبراير 11, 2017 12:15 am من طرف محلل متميز

» نسخ الصفقات مباشرة من يلافوركس
الخميس فبراير 09, 2017 2:27 am من طرف محلل متميز

» توصيات فوركس مجانية
الإثنين يناير 30, 2017 6:47 pm من طرف محلل متميز

سحابة الكلمات الدلالية
فيلم البيضاء اسلامية أجنبية البوم مسلسل لجميع العلوم اغاني سنة الرابعة اللغة الجزء تحميل الحلقة الزهرة الاولى لغات الحب افلام الفروض سجين الفيزياء الشاب من جزائرية
تعجبني
nav
Histats
Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! My Ping in TotalPing.com Computers blogs My Zimbio
Top Stories