منتديات نجوم القل
اهلاوسهلا بك في بيتك نتمي ان تسجل معنا وتشاركنا افكارك

منتديات نجوم القل


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 تحقير أهل البدع وعدم تعظيمهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة سوسو
Admin
Admin


المدير
المشرف
الجدي عدد المساهمات : 3024
نقاط التميز 12173
السٌّمعَة : 100
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 28
mms بنات

مُساهمةموضوع: تحقير أهل البدع وعدم تعظيمهم   الجمعة يونيو 01, 2012 3:18 am



من لم الدر المنثور للحارثي


تحقير أهل البدع وعدم تعظيمهم
قال الفضيل بن عياض : " من عظم صاحب بدعة فقد أعان
على هدم الإسلام ومن تبسم فى وجه مبتدع ، فقد استخف بما أنزل الله – عز
وجل و على محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن زوج كريمته من مبتدع
فقد قطع رحمها ، ومن تبع جنازة مبتدع لم يزل فى سخط الله حتى يرجع " .

وقال أيضا : " أكل مع يهودى ونصارنى ولا آكل مع مبتدع " .
عدم الاغترار بأهل البدع وإن حدثوا بحديث النبى صلى الله عليه وسلم
وأجادوا الخطابة الخطابة والوعظ .. ولا ببريق الأسماء
عن
إسماعيل بن إسحاق السراج قال : قال لى أحمد بن حنبل يوما : " يبلغنى أن
الحارث هذا يعنى المحاسبى :يكثر الكون عندك فلو أحضرته منزلك وأجلستنى من
حيث لا يرانى ، فأسمع كلامه " ، فقلت : السمع والطاعة لك يا أبا عبد
الله ، وسرنى هذا الابتداء من أبى عبد الله . فقصدت الحارث وسألته أن
يحضرنا تلك الليلة ، فقلت : وتسأل أصحابك أن يحضروا معك ، فقال: يا أبا
إسماعيل فيهم كثرة فلا تزدهم على الكسب والتمر ، وأكثر منها ما استطعت .
ففعلت ما أمرنى به ، وانصرفت إلى أبى عبد الله فأخبرته ، فحضر بعد المغرب
، وصعد غرفة فى الدار ، فاجتهد فى ورده إلى أن فرغ ، وحضر الحارث
وأصحابه ، فأكلوا ثم قاموا لصلاة العتمة ، ولم يصلوا بعدها ، وقعدوا بين
يدى الحارث ، وهم سكوت لا ينطق واحد منهم إلى قريب من نصف الليل ، فإبتدأ
واحد منهم وسأل الحارث عن مسألة ، فأخذ فى الكلام ، وأصحابه يستمعون ،
وكأن على رؤوسهم الطير فمنهم من يبكى ومنهم من يزعق وهو فى كلامه فصعدت
الغرفة لأتعرف حال أبى عبد الله ، فوجدته قد بكى حتى غشى عليه .

فأنصرفت
إليهم ، ولم تزل تلك حالهم حتى أصبحوا ، فقاموا وتفرقوا ، فصعدت إلى أبى
عبد الله – وهو متغير الحال ، فقلت : كيف رأيت هؤلاء يا أبا عبد الله ؟
فقال : " ما أعلم أنى رأيت مثل هؤلاء القوم ، ولا سمعت فى علم الحقائق
مثل كلام هذا الرجل ، وعلى ما وصفت من أحوالهم فإنى لا أرى لك صحبتهم "
ثم قام وخرج .

أهل البدع شر من أهل الفسق
قال أبو موسى : " لأن أجاور يهوديا ونصرانيا ، وقردة وخنازير ، أحب إلى من أن يجاورنى صاحب هوى يمرض قلبى " .
قال
يونس بن عبيد لإبنه : " أنهى عن الزنا والسرقة وشرب الخمر ، ولئن تلقى
الله عز وجل – بهذا أحب من أن تلقاه برأى عمرو بن عبيد وأصحاب عمرو " .

قال
أبو الجوزاء : " لئن تجاورنى رجل من أهل الأهواء ، وقد دخلوا فى هذه
الآية : ( وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ
قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور ) .

قال
العوام بن حوشب فى حق ابنه عيسى : " والله لأن أرى عيسى يجالس من أصحاب
البرابط والأشربة والباطل أحب إلى من أراه يجالس أصحاب الخصومات أهل
البدع " .

قال
يحيى بن عبيد : " لقينى رجل من المعتزلة فقال ، فقمت فقلت : إما أن تمضى
وإما أن أمضى ، فإنى أن أمشى مع نصرانى أحب إلى من أن أمشى معك " .

قال أرطأة بن المنذر : " لأن يكون ابنى فاسقا من الفساق أحب إلى أن يكون صاحب هوى " .
قال سعيد بن جبير : " لأن يصحب ابنى فاسقا ، شاطرا ، سنيا ، أحب إلى من أن يصحب عابدا مبتدعا " .
قيل لمالك بن مغول : رأينا ابنك يلعب بالطيور ، فقال : " حبذا أن شغلته عن صحبة مبتدع " .
قال
البربهارى : " إذا رأيت الرجل من أهل السنة ردئ الطريق والمذهب ، فاسقا
فاجرا ، صاحب معاص ، ضالا وهو على السنة فأصحبه واجلس معه فإنه ليس يضرك
معصيته . وإذا رأيت الرجل مجتهدا فى العبادة ، متقشفا ، محترقا بالعبادة ،
صاحب هوى ، فلا تجالسه ، ولا تقعد معه ، ولا تسمع كلامه ، ولا تمش معه
فى طريق ، فإنى لا آمن أن تستحلى طريقته فتهلك معه "

قال
أبو حاتم : سمعت أحمد بن سنان يقول : " لأن يجاورنى صاحب طنبور أحب إلى
من أن يجاورنى صاحب بدعة ، لأن صاحب الطنبور أنهاه ، وأكسر الطنبور ،
والمبتدع يفسد الناس والجيران والأحداث " .

قال الامام الشافعى – رحمه الله : " لأنه لا يلقى الله العبد بكل ذنب ما خلى الشرك خير من أن يلقاه بشئ من الهوى " .
قال
الإمام أحمد – رحمه الله : " قبور أهل السنة من أهل الكبائر روضة ،
وقبور أهل البدعة من الزهاد حفرة فساق أهل السنة أولياء الله ، وزهاد أهل
البدعة أعداء الله " .

متى يجوز للرجل بيان حال أحد من الناس ؟
ومتى يكون أفضل واجب ؟
سئل
حمدون القصار : متى يجوز للرجل أن يتكلم على الناس ؟ فقال : " إذا تعين
عليه أداء فرض من فرائض الله فى علمه ، أو خاف هلاك إنسان فى بدعة يرجو
أن ينجيه الله منها " .

قال
شيخ الاسلام ابن تيمية : " وإذا كان النصح واجبا فى المصالح الدينية
الخاصة والعامة : مثل نقلة الحديث الذين يغلطون او يكذبون ، كما قال يحيى
بن سعيد : سألت مالكا والثورى والليث بن سعد – أظنه والأوزاعى – عن الرجل
يتهم فى الحديث أو لا يحفظ ؟ فقالوا : بين أمره ، وقال بعضهم لأحمد بن
حنبل : إنه يثقل على أن أقول : فلان كذا ، وفلان كذا ، فقال : إذا سكت
أنت وسكت أنا فمتى يعرف الجاهل الصحيح من السقيم ؟! ومثل أئمة البدع من
أهل المقالات المخالفة للكتاب والسنة، والعبادات المخالفة للكتاب والسنة ،
فإن بيان حالهم ، وتحذير الأمة منهم واجب بإتفاق المسلمين حتى قيل لأحمد
بن حنبل ، الرجل يصوم ويصلى ويعتكف أحب إليك أو يتكلم فى أهل البدع ؟
فقال : إذا صام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه، وإذا تكلم فى أهل البدع
فإنما هو للمسلمين فى دينهم من جنس الجهاد فى سبيل الله ، وإذ تطهير سبيل
الله ودينه ومنهاجه وشرعته ، ودفع بغى هؤلاء وعدوانهم على ذلك واجب على
الكفاية بإتفاق المسلمين ، ولولا من يقيمه الله لدفع ضرر هؤلاء لفسد
الدين ، وكان فساده أعظم من فساد استيلاء العدو من أهل الحرب فإن هؤلاء
إذا استولوا لم يفسدوا القلوب وما فيها من الدين إلا تبعا ، وأما أولئك
فهم يفسدون القلوب ابتداء " .

حكم السلف على المرء بقرينه
قال أبو قلابة : " قاتل الله الشاعر حين يقول : عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدى " .
قلت :وكأن أبا قلابة معجب بهذا البيت، وهو لعدى بن يزيد العبادى .
قال الأصمعى : لم أر بيتا قط أشبه بالسنة من قول عدى هذا .
قال أبو هريرة – رضى الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " المرء على دين خليله ، فلينظر أحدكم من يخالل " .
قال ابن مسعود – رضى الله عنه : " اعتبروا الناس بأخدانهم ، المسلم يتبع المسلم ، والفاجر يتبع الفاجر " .
وقال : " إنما يماشى الرجل ويصاحب من يحبه ومن هو مثله " .
وقال أيضا : " اعتبروا الناس بأخدانهم ، فإن الرجل لا يخادن إلا من يعجبه نحوه " .
قال أبو الدرداء : " من فقه الرجل ممشاه ، ومدخله و مجلسه " .
عن يحيى بن أبى كثير قال : قال سليمان بن داود – عليه السلام – " لا تحكموا على احد بشئ حتى تنظروا من يخادن " .
قدم موسى بن عقبة الصورى بغداد ، فذكر لأحمد بن حنبل ، فقال : " انظروا على من نزل وإلى من يأوى " .
قال
قتادة : " وإن الله ما رأينا الرجل يصاحب من الناس إلا مثله وشكله ،
فصاحبوا الصالحين من عباد الله لعلكم أن تكونوا معهم أو مثلهم " .

قال شعبة : " وجدت مكتوبا عندى : إنما يصاحب الرجل من يحب " .
قال الأوزاعى : " من ستر عنا بدعته لم تخف علينا ألفته " .
قال الأعمش : " كانوا لا يسألون عن الرجل بعد ثلاث : ممشاه ، ومدخله وألفه من الناس " .
دعى
أيوب السختيانى إلى غسل ميت ، فخرج مع القوم ، فلما كشف عن وجه الميت
عرفه ، فقال : " أقبلوا قبل صاحبكم ، فلست أغسله ، رأيته يماشى صاحب بدعة "
.

قال عبد الله بن مسعود – رضى الله عنه : " اعتبروا الأرض بأسمائها واعتبروا الصاحب بالصاحب " .
كان محمد بن عبيد الله الغلابى يقول : " يتكاتم أهل الأهواء كل شئ إلا التآلف والصحبة " .
قال معاذ بن معاذ ليحيى بن سعيد : " يا أبا سعيد ، الرجل وإن كتم رأيه لم يخف ذاك فى ابنه ، ولا صديقه ، ولا فى جليسه " .
قال
عمرو بن قيس الملائى : " إذا رأيت الشاب أول ما ينشأ مع أهل السنة
والجماعة فأرجه ، وإذا رأيته مع أهل البدع فايأس منه ، فإن الشاب على أول
نشوؤه " .

وقال أيضا : " إن الشاب لينشأ ، فإن آثر أن يجالس أهل العلم كاد أن يسلم ، وإن مال إلى غيرهم كاد أن يعطب " .
قال ابن عون : " من يجالس أهل البدع أشد علينا من أهل البدع " .
قال
يحيى بن سعيد القطان لما قدم سفيان الثورى البصرة ، جعل ينظر إلى أمر
الربيع بن صبيح وقدره عند الناس ، " سأل أى شئ مذهبه ؟ " قالوا : ما مذهبه
إلا السنة ، وقال : " من بطانته ؟ " ، قالوا : أهل القدر ، قال : " هو
قدرى " .

قال
ابن بطة : " رحمه الله على سفيان الثورى ، لقد نطق بالحكمة فصدق ، وقال
بعلم فوافق الكتاب والسنة وما توجيه الحكمة فصدق ، وقال بعلم فوافق الكتاب
والسنة وما توجيه الحكمة ويدركه العيان ويعرفه أهل البصيرة ، وقال تعالى :
( يأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من ذويكم لا يألونكم خبالا ودوا ما
عنتم ) .

قالوا
أبو داود السجستانى : قلت لأبى عبد الله أحمد بن حنبل : أرى رجلا من أهل
السنة مع رجل من أهل البدعة ، أترك كلامه ؟ قال : " لا ، أو تعلمه أن
الرجل الذى رأيته معه صاحب بدعة ، فإن ترك كلامه ، فكلمه ، وإلا فألحقه
به ، قال بن مسعود : المرء بخدنه " .

يقول
ابن تيمية – رحمه الله : " ومن كان محسنا للظن بهم – وادعى أنه لم يعرف
حالهم – عرف حالهم ، فإن لم يباينهم ، ويظهر لهم الإنكار ، وإلا ألحق بهم
، وجعل منهم " .

قال عتبة الغلام : " من لم يكن معنا فهو علينا " .
قال صلى الله عليه وسلم : " الأرواح جنود مجندة ، فما تعارف منها أئتلف وما تناكر منها أختلف " .
قال الفضيل بن عياض – عقب هذا الحديث : " فلا يمكن أن يكون صاحب سنة يمالى صاحب بدعة إلا من النفاق " .
قال
ابن مسعود : " لو أن مؤمنا دخل مسجدا فيه ماية نفس ليس فيهم إلا مؤمن
واحد ( للجاء ) حتى يجلس إليه ، ولو أن منافقا دخل مسجدا فيه ماية ليس فيه
إلا منافق واحد ( للجاء ) حتى يجلس إليه " .

قال
حماد بن زيد : قال لى يونس : " يا حماد إنى لأرى الشاب على كل حالة
منكرة ولا آيس من خيره ، حتى أراه يصحب صاحب بدعة ، فعندها أعلم أنه قد
عطب " .

قال
أحمد بن حنبل : " إذا رأيت الشاب أول ما ينشأ مع اهل السنة والجماعة فارجه
، وإذا رأيته مع أصحاب البدع فايئس منه فإن الشاب على أول نشوئه " .

قال ضمرة بن ربيعة : عن ابن شوذب الخرسانى أنه قال : " إن من نعمة الله على الشباب إذا تنسك أن يواخى صاحب سنة يحملها عليها " .
عن عبد الله بن شوذب عن أيوب قال : " إن من سعادة الحدث والأعجمى أن يوفقهما الله لعالم أهل السنة " .
لا غيبة لأهل الأهواء والبدع والمخالفين عند السلف
عن العمش عن إبراهيم قال : " ليس لصاحب البدعة غيبة " .
قال الحسن البصرى : " ليس لصاحب بدعة ولا لفاسق يعلن بفسقه غيبة " .
قال الفضيل بن عياض : " من دخل على صاحب بدعة فليست له حرمة " .
عن سفيان بن عينية قال : " كان شعبة يقول : " تعالوا نغتاب فى الله عز وجل " .
عن أبى زيد الأنصارى النحوى قال : " اتينا شعبة يوم مطر ، فقال : " ليس هذا يوم حديث اليوم يوم غيبة ، وتعالوا نغتاب الكذابين " .
عن
مكى بن إبراهيم قال : كان شعبة يأتى عمران بن حدير ، يقول يا عمران ،
تعالى نغتاب ساعة فى الله – عز وجل " يذكرون مساوئ أصحاب الحديث .

قال
أبو زرعة الدمشقى : سمعت أبا مسهر يسأل عن الرجل يغلط ويهم ، ويصحف ،
فقال : " بين أمره " فقلت لأبى زرعة : أترى ذلك غيبة ؟ قال : " لا ".

قال
ابن المبارك : " المعلى بن هلال هو ، إلا إذا جاء الحديث يكذب " فقال له
بعض الصوفية : يا أبا عبد الرحمن تغتاب ؟ ، فقال : " أسكت ، إذا لم نبين
، كيف يعرف الحق من الباطل ؟ " .

قال
عبد الله بن الإمام أحمد : جاء أبو تراب النخشبى إلى أبى ، فجعل أبى
يقول : " فلان ضعيف ، وفلا ثقة " ، فقال أبو تراب : يا شيخ ، لا تغتب
العلماء ، قال : فالتفت أبى إليه ، قال : " ويحك ، هذا نصيحة ، هذا ليس
غيبة " .

قال
محمد بن بندار السباك الجرجانى : قلت لأحمد بن حنبل : أنه ليشتد على أن
أقول : فلان ضعيف ، فلان كذاب ، قال أحمد: " إذا سكت أنت ، وسكت أنا ، فمن
يعرف الجاهل الصحيح من السقيم " .

عن شوذب عن كثير أبى سهل قال : " يقال : لأهل الأهواء لا حرمة لهم " .
عن
الحسن بن على الإسكافى قال : سألت أبا عبد الله أحمد بن حنبل عن معنى
الغيبة ، قال : " إذا لم ترد عيب الرجل " ، قلت: فالرجل يقول : فلان لم
يسمع وفلان لم يخطئ ؟ قال : " لو ترك الناس هذا لم يعرف الصحيح من غيره " .

قال
إسماعيل الخطبى : " حدثنا عبد الله بن أحمد ، قلت لأبى : ما تقول فى
أصحاب الحديث يأتون الشيخ لعله أن يكون مرجئا ، أو شيعا ، أوفيه شئ من
خلاف السنة ، ايسعنى أن أسكت عنه ، أم أحذر عنه ؟ فقال أبى : " إن كان
يدعو إلى بدعة ، وهو إمام فيها ويدعو إليها " قال : " نعم ، تحذر عنه " .

النتائج الوخيمة المترتبة على الثناء على أهل البدع وتعظيمهم
قال
أبو الوليد الباجى فى كتابه : " اختصار فرق الفقهاء " عند ذكر أبى بكر
الباقلانى : " لقد أخبرنى أبو ذر الهروى – وكان يميل إلى مذهبه الأشعرى –
فسألته من أين لك هذا ؟ قال : كنت ماشيا مع أبى الحسن الدارقطنى ، فلقينا
أبا بكر بن الطيب القاضى ، فالتزمه الدارقطنى ، فلقينا أبا بكر بن الطيب
القاضى ، فالتزمه الدارقطنى ، وقبل وجهه وعينيه ، فلما افترقا قلت : من
هذا ؟ قال : هذا إمام المسلمين والذاب عن الدين ، القاضى ابو بكر بن
الطيب ، قال أو ذر : فمن ذلك الوقت تكررت إليه مع أبى فأقتديت بمذهبه .

قلت : وجه الدلالة واضح جدا ، إذا أن السكوت عن أهل البدع وعدم بيان بدعتهم ، يغرر بالآخرين الجاهلين عنها فيقعون فيها .
والأشد والأمر من ذلك إذا جاء الثناء على أهل البدع ممن يتسم فيه الصلاح والتقوى .
*
من كتاب لم الدر المنـثـور من القول المأثــور قرأه وراجعه فضيلة الشيخ
الدكتور صالح بن فواز بن عبدالله الفوزان عضو هيئة كبار العلماء وعضو
اللجنة الدائمة للافتاء

* جمع الفقير إلى عفو ربه أبي عبدالله جمال بن فريحان الحارثــي




--
ورحم الله الإمام أحمد بن حنبل إذ قال

دين النبي محمد أخبار نعم المطية للفتى آثار

لا ترغبن عن الحديث وأهله فالرأي ليل والحديث نهار

ولربما جهل الفتى أثر



________________


http://up.msha3ry.com/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://collo-stares.yoo7.com/u799contact
 
تحقير أهل البدع وعدم تعظيمهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم القل :: المنتدى الإسلامي العام :: المنتدي الاسلامي العام-
انتقل الى:  
feed

منتديات نجوم القل


المواضيع الأخيرة
» توصيات فوركس تليجرام
الجمعة فبراير 24, 2017 2:05 pm من طرف محلل متميز

» اشياء يريدها الرجل اثناء العلاقة الحميمة ولا يبوح بها
الأحد فبراير 12, 2017 4:45 pm من طرف jozef002

» فوائد ممارسة العلاقة الحميمية بانتظام
الأحد فبراير 12, 2017 4:43 pm من طرف jozef002

» كل ما تحتاجين معرفته عن غشاء البكار
الأحد فبراير 12, 2017 4:41 pm من طرف jozef002

» أفضل شركة ربحية 2017 ربح 110 دولار في التسجيل
الأحد فبراير 12, 2017 4:36 pm من طرف jozef002

» شرح الربح من شركة richmondberks.com
الأحد فبراير 12, 2017 4:33 pm من طرف jozef002

» توقعات سعر الدولار مقابل الجنيه المصرى
السبت فبراير 11, 2017 12:15 am من طرف محلل متميز

» نسخ الصفقات مباشرة من يلافوركس
الخميس فبراير 09, 2017 2:27 am من طرف محلل متميز

» توصيات فوركس مجانية
الإثنين يناير 30, 2017 6:47 pm من طرف محلل متميز

سحابة الكلمات الدلالية
فيلم الشاب افلام اللغة الاولى أجنبية الجزء الحب من سنة الزهرة الرابعة اسلامية العلوم لغات الفيزياء الحلقة البوم سجين جزائرية لجميع اغاني الفروض تحميل مسلسل البيضاء
تعجبني
nav
Histats
Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! My Ping in TotalPing.com Computers blogs My Zimbio
Top Stories